اغلاق

منظمة العمل: انتعاش الوظائف بالعالم سيتأخر بسبب عدم اليقين بشأن الجائحة

انتعاش سوق الوظائف العالمية سيستغرق وقتا أطول مما كان متوقعا.. هذا ما ذكرته منظمة العمل الدولية في تقرير لها يوم الاثنين؛ إذ من المنتظر أن تبقى معدلات البطالة أعلى
منظمة العمل: انتعاش الوظائف بالعالم سيتأخر بسبب عدم اليقين بشأن الجائحة - تصوير رويترز
Loading the player...

من مستوياتها قبل كوفيد-19 حتى عام 2023 على الأقل، وذلك بسبب عدم اليقين بشأن مسار الجائحة ومدتها.
وتقدر المنظمة التابعة للأمم المتحدة أن عدد الوظائف سيقل بما يعادل نحو 52 مليون وظيفة في 2022 مقارنة بمعدلات ما قبل كوفيد-19، وهو ما يصل إلى نحو مثلي التقديرات السابقة للمنظمة في يونيو حزيران 2021.
وفي تقريرها عن (العمالة العالمية والتوقعات الاجتماعية) لعام 2022، أضافت المنظمة أن الاضطرابات ستستمر في عام 2023 حيث سيكون هناك نحو 27 مليون وظيفة أقل، محذرة من انتعاش "بطيء وغير مؤكد".
وقال التقرير إن آفاق سوق العمل العالمية تدهورت منذ آخر توقعات لمنظمة العمل الدولية، وإن العودة إلى الوضع السابق على الجائحة ما زالت بعيدة المنال على الأرجح بالنسبة لكثير من دول العالم خلال السنوات المقبلة.
جاي رايدر، مدير عام المنظمة، قال للصحفيين إن هناك عوامل عديدة وراء مراجعة المنظمة قائلا إن العامل الأساسي هو استمرار الجائحة ومتحوراتها، وأبرزها أوميكرون.
وبحسب التقرير فإن سرعة التعافي تختلف باختلاف المناطق، حيث تُظهر مناطق أوروبا وأمريكا الشمالية أكثر العلامات المشجعة وتأتي بعدها جنوب شرق آسيا وأمريكا الجنوبية.

وفي المجمل، تشير التقديرات إلى أن نحو 207 ملايين شخص سيكونون عاطلين في 2022. ومع ذلك ذكر التقرير أن التأثير سيكون أكبر بكثير لأن الكثيرين تركوا سوق العمل ولم يعودوا بعد.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار الاقتصاد اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار الاقتصاد
اغلاق