اغلاق

سامح صفية من جديدة المكر يقتني اللوحات الفنية ويجمعها في بيته ‘ لما تحويه من كنوز ورسائل قيمة ‘

يمتلك سامح صفية من قرية جديدة المكر، هواية غير عادية .. ذات صلة وطيدة بعشقه للفن بأنواعه ، فهو يقوم منذ زمن طويل بجمع واقتناء لوحات فنية قيّمة وهامة لكبار
Loading the player...

الفنانين المحليين والعالميين التي كانت قد عرضت للشراء والاقتناء..
وأصبح سامح صفية يمتلك مجموعة فنية غنية من اللوحات التي يرى بانها تعكس ثقافتنا العربية الاصيلة وتعبر عن ماضينا وحاضرنا ومستقبلنا، مشيرا إلى أن المال يفنى لكن الفن يبقى .
مراسلة قناة هلا بيداء أبو رحال زارت سامح صفية في بيته المزدان باللوحات التي اقتناها وحاورته حول هوايته هذه وحول أهمية الفن في ثقافتنا ..
 
" للفن واقتناء الاعمال الفنية أهمية كبيرة في حياتنا "
وقال سامح صفية خلال حديثه مع مراسلة موقع بانيت وقناة هلا: " للفن واقتناء الاعمال الفنية أهمية كبيرة في حياتنا، فهو هويتنا كشعب عربي فلسطيني في الداخل والخارج. ان كنوزنا وارواحنا متعلقة بالفن، فالكنز لا يكمن بإيجاد المال او الذهب الذي يختفي في نهاية المطاف، بل الكنز هو الفن والرسالة التي يحملها ونتوارثها من جيل الى اخر. انا لدي أولاد كبروا في هذا الجو الفني ويقدرون جدا هذا المجال والاعمال الفنية، كونه امر يرمز لثقافة الشعوب . كما ان هذا الفن هو مستقبلنا من اجل ان نوصل الرسالة بأننا شعب متجذر هنا وخلقنا هنا. كل فنان له قصة او فكرة يحاول ان يوصلها في كل عمل فني، وكل قصة تختلف عن الأخرى".

" لدي العديد من الاعمال الفنية لأهم الفنانين الفلسطينيين "
وتابع سامح صفية قائلا لقناة هلا : "لدي العديد من الاعمال الفنية لأهم الفنانين الفلسطينيين في الداخل والخارج، أي حوالي 35-40 فنانا من مختلف انحاء البلاد، على سبيل المثال لدي اعمال فنية لإبراهيم النوباني، زهدي قادري، سليمان منصور، نبيل عناني، وغيرهم".

" الحركة الفنية في بلادنا جدية نوعا ما "
وحول رأيه بالحركة الفنية في بلادنا، قال سامح صفية: " الحركة الفنية في بلادنا جدية نوعا ما، فأنا أزور العديد من المعارض الفنية في البلاد وخارجها، حيث انني اتعرف من خلال زيارتي لهذه المعارض على العديد من الفنانين ومقتني الاعمال الفنية. وقد ازداد عدد المشترين مؤخرا بشكل ملحوظ لحبهم الكبير بالتراث والفن مثلي تماما".
وحول معرضه الأخير في كفر ياسيف، قال سامح صفية: " أقمنا معرضا مؤخرا قبل حوالي شهرين، حيث تبرعت جمعية "ابداع" بإقامته، وشارك فيه حوالي 30 فنانا ، وكان ناجحاً جداً لأنه يحمل رسالة مهمة جدا وهي ان الاقتناء هو جذور المستقبل، أي ان عملية الاقتناء ليست صعبة ومعقدة. في البداية، قمت باقتناء عمل او عملين وتطورت مجموعتي مع مرور الوقت".
 
لمشاهدة المقابلة الكاملة عن قناة هلا - اضغطوا على الفيديو اعلاه .

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق