اغلاق

العثور على قرش له 300 سن يعود إلى 80 مليون سنة

في اكتشاف مذهل ، عثر عدد من بحارة سفن الصيد في البرتغال مؤخراً، على سمك قرش نادر من عصر الديناصورات وله 300 سن ،يعود تاريخه إلى 80 مليون سنة ، ويعد أحد أقدم الأنواع الحية اليوم.


صورة للتوضيح فقط - تصوير: cdascher - istock

وحسب موقع indianexpress.com، تم التقاط سمكة القرش وهي ذات جسم طويل ورفيع يشبه الأفعى من عمق يزيد عن 2000 متر تحت سطح الماء، وقد جرى سحب القرش النادر الذي يسمى بـ"الأهدب" أو "القرش المزركش" ، ويمتاز بالترتيب المزركش لـ 300 سن ، المبطنة بدقة في 25 صفًا، على أن شكل أسنانه المزركشة هي السبب في إطلاق هذا الاسم عليه.
للقرش ستة أزواج من الخياشيم وهي عبارة عن حواف مكشكشة. ويبلغ طوله 1.5 متر، هذا المخلوق لم يتطور في الغالب بسبب نقص العناصر الغذائية المتاحة في مساكن أعماق البحار، حيث يُوصف في الغالب بـ"الأحفورة الحية"، لأنه تغير بشكل طفيف على مدى عشرات الملايين من السنين.
تعتبر أسماك القرش هذه أعضاء في بعض أقدم مجموعات أسماك القرش المعروفة، حيث تقدم هذه السمكة التي تعود إلى عصور ما قبل التاريخ نظرة ثاقبة لا تصدق عن نوع نادرًا ما نراه على الإطلاق، فقد كان يسبح في أعماق المحيط منذ عصر الديناصورات ، فخلال 80 مليون سنة كان من المعروف أن هذه الكائنات تعيش على الأرض ، وبالكاد تغيرت الأسماك.
في عام 2017 ، صُدم الصيادون بمشاهدة مخلوق نادر يشبه "القرش المزركش"، وعندما تم سحبه من المحيط بالقرب من البرتغال مع الـ 300 سن وجسم طويل ونحيف ، تم وصف القرش بأنه يشبه "الثعبان" ، وفقًا لما ذكره موقع ناشيونال جيوغرافيك .natgeotv.com .
حسب موقع .mirror.co.uk، تم قياس السمكة التي تم العثور عليها بطول حوالي 5 أقدام وتظهر الصور التي تم مشاركتها عبر الإنترنت المئات من الأسنان ذات المظهر المرعب والجسم الطويل والنحيف .
ومع ذلك ، على الرغم من مشاركة الصور على الإنترنت لأسنانها المخيفة ، فإن معرفة المخلوق الذي نادرًا ما يُرى يشير إلى أنها تشكل أكبر تهديد للأسماك الأخرى - وجود فك مفصلي للقبض على فريسة أكبر. حيث كان هذا القرش يعيش سابحا في مياه عميقة، بينما كانت الديناصورات تمشي على سطح الأرض، واستطاع "الأهدب" أن يكتسب فكا قويا بفعل صيده لسمك الحبار وأنواع أخرى.
وحسب بيان صدر عن المعهد البرتغالي للبحر والغلاف الجوي، Portuguese Institute for the Ocean and Atmosphere (IPMA) ، ( ipma.pt )، تم العثور على سمكة القرش في المياه عبر المحيط الأطلسي وفي المياه قبالة سواحل اليابان وأستراليا ، ولكن نظرًا لأن القرش يعيش في أعماق شديدة ونادرًا ما يتم صيده في الواقع ، فإن العلماء غير متأكدين من أعداد سمك القرش من ذات النوع على أنه تم العثور على حفريات من نفس النوع يعود تاريخها إلى ملايين السنين.
يذكر أن الاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة يسرد القرش المزركش على أنه نوع من الأنواع الأقل إثارة للقلق ، ولكن لوحظ أنه مع زيادة الصيد التجاري في المياه العميقة يمكن في الواقع زيادة احتمالية أن يصبح القرش المزركش صيدًا غير مرغوب فيه.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من كوكتيل + اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
كوكتيل +
اغلاق