اغلاق

بركة: ‘ندين اغلاق الملفات التي كان يجب ان تفتح لقتلة الشهداء‘

أدان رئيس لجنة المتابعة العليا محمد بركة، "اقفال الملفات التي كان يجب ان تفتح لقتلة شهداء شعبنا". وفي نفس الوقت ادان بركة " إجراءات إسرائيل بزج المناضلين بالسجون"
Loading the player...

تصريحات بركة جاءت خلال حديثه لقناة هلا خلال مظاهرة حاشدة، شارك بها المئات من أهالي مدينة ام الفحم ، مؤخرا، في الذكرى السنوية الاولى لاستشهاد الطالب محمد كيوان محاميد في أحداث شهر ايار العام الماضي.
وقال محمد بركة رئيس لجنة المتابعة العليا في مستهل حديثه لقناة هلا: "نحيي ام الفحم ونحيي هذه الجماهير التي جاءت انتصارا لدم شهيدها، شهيد هبة الكرامة محمد محمود كيوان. هذا الشهيد بدمه وحد شعبنا كما وحدهُ موسى حسونة قبل أيام في مدينة اللد، وها هي اليوم ام الفحم تنتفض كما انتفضت اللد من اجل ان تقول على رؤوس الأشهاد بأن دم الشهداء لن يذهب هباءً. دم الشهداء يوحد الشعب وهذه الوحدة التي نعتز بها من كل مكونات شعبنا هي السلاح الأقوى في مواجهة عقلية المجزرة وعقلية القتل وعقلية القمع والاضطهاد والعنصرية. لذلك، نحن نقول لهذه المؤسسة نحن مختلفون مع المؤسسة الإسرائيلية ليس على خدمة هنا او هناك، انما اختلافنا على وطن وعلى رواية وعلى بيت وعلى دم، الا وهو دم الشهداء. لذلك، نحن ندين بشدة اقفال الملفات التي كان يجب ان تفتح لقتلة شهداء شعبنا. وفي نفس الوقت ندين إجراءات إسرائيل التي تزج المناضلين بالسجون ".

" شهدت هذه المظاهرة حضورا كبيرا وواسعا لأبناء شعبنا الفلسطيني"
من جانبه، قال الشيخ رائد صلاح: "تهدف هذه المظاهرة الى حفظ اسم الشهيد محمد كيوان، والتأكيد على حفظ منزلته والدعاء له بالخير وحسن الخاتمة في منازل مع النبيين، والصديقين والشهداء والصالحين. ولذلك، كما لاحظ الجميع شهدت هذه المظاهرة حضورا كبيرا وواسعا لأبناء شعبنا الفلسطيني من مختلف انحاء البلاد من النقب والمثلث والجليل وغيرها. وهذا عبارة عن التأكيد الدام على ان هذا الشهيد سيبقى له اسمه الراسخ في عقول وقلوب جماهيرنا في مدينة ام الفحم وخارجها".

"نحن نقول لهذه المؤسسة لن تنجحي في تركيع هذا الشعب"
من جانبه، قال د. مطانس شحادة ، عضو الكنيست السابق عن التجمع: "نحيي اليوم وقفة العز والصمود، هبة أيار الماضي وذكرى الشهيد محمد كيوان في ام الفحم. الشعب الفلسطيني موحد في كافة أماكن تواجده، في الداخل الفلسطيني والقدس وجنين. نحن نقول لهذه المؤسسة لن تنجحي في تركيع هذا الشعب وكسر ارادته ومحو الرواية الفلسطينية ولا حق الشعب الفلسطيني ولا ثباتنا على ارضنا. هذا النضال العادل والمحق لحقوقنا ولتاريخنا وانتمائنا لهذا الوطن ولهذه الأرض. هذه المشاركة الرهيبة اليوم مثلها مثل المشاركة الجبارة في اللد رسالة واضحة للمؤسسة ورسالة من شعبنا اننا موحدون وصامدون ومستمرون على العهد".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق