اغلاق

فولفو: البنية التحتية في الإمارات تدعم قطاع السيارات الكهربائية

أكد أوسكار ريفولي، مدير عام المشروعات التجارية ـ فولفو، أن شبكة البنية التحتية الموجودة في دولة الإمارات حالياً، تدعم قطاع السيارات الكهربائية الذي ينمو باطراد،



صورة للتوضيح فقط - تصوير: Tramino - istock

هيئة كهرباء ومياه دبي، ساهمت في إرساء الأسس المطلوبة لاستخدام المركبات الكهربائية في الإمارة، وتابع أن العملاء دائماً يتخوفون من تغيير الأشياء التي اعتادوا عليها لسنوات، لذا لن تكون عملية الانتقال إلى السيارات الكهربائية سهلة بالنسبة لهم.
اتخذت شركة فولفو مبادرة رائدة في مجال تصنيع السيارات الكهربائية، وكانت أول علامة تجارية للسيارات الفاخرة تلتزم بتطوير مجموعة نقل الحركة الهجينة أو الكهربائية الكاملة في جميع طرازاتها، وتتطلع باستمرار إلى تطوير قطاع السيارات ودفعه إلى الأمام.
وتلتزم فولفو على مدى السنوات الخمس المقبلة بإطلاق سيارة كهربائية بالكامل كل سنة، حيث تتطلع لأن يصبح 50% من مبيعاتها العالمية من السيارات الكهربائية بالكامل، إلى جانب سياراتها الهجينة بحلول عام 2025، وجميع مبيعاتها من السيارات الكهربائية بالكامل بحلول 2030.

كيف تقيم انتشار السيارات الكهربائية في الإمارات، وهل تتوفر البنية التحتية المطلوبة لشحن تلك السيارات؟
تدعم شبكة البنية التحتية الموجودة في دولة الإمارات حالياً قطاع السيارات الكهربائية الذي ينمو باطراد. وقد كشف تقرير لمؤشر الحياة الرقمية الصادر عن شركة Publicis Sapient، المتخصصة في التحول الرقمي، أن 82% من العملاء المحتملين في الإمارات يفكرون بشراء سيارة كهربائية بالكامل، وترتفع هذه النسبة إلى 90% لدى الأشخاص الذين يفكرون بشراء السيارات الهجينة ما يدل على التحول الكبير في الطلب على السيارات.
وساهمت هيئة كهرباء ومياه دبي في إرساء الأسس المطلوبة لاستخدام المركبات الكهربائية في الإمارة، عبر توفير أكثر من 325 نقطة شحن في جميع أنحاء المدينة. ونحن على ثقة بأن ارتفاع نسبة استخدام السيارات الكهربائية وعددها على الطرقات، سيترافق مع توسيع نطاق البنية التحتية لشحن البطاريات.

تعتبر البطاريات الجزء الأهم في السيارة الكهربائية، كيف تصف جهود شركة فولفو في تطوير البطاريات؟
تدرك شركة فولفو أن الشراكات الاستراتيجية لتطوير البطاريات تسهم في تحقيق طموحاتها في مجال السيارات الكهربائية، لذا تعاونت مع نورث فولت، شركة البطاريات الرائدة في السويد لتطوير وإنتاج بطاريات مستدامة عالية الجودة لاستخدامها في الجيل القادم من سيارات فولفو الكهربائية.
سيتضمن المشروع الجديد في السويد مركزاً للبحث والتطوير يعنى بتطوير خلايا البطاريات الحديثة وتقنياتها للتأكد من أن البطارية مصممة خصيصاً للسيارة ويمكن دمجها بسلاسة في سيارات فولفو الجديدة.
وتتطلع فولفو للسيارات بالتعاون مع نورث فولت لإنشاء مصنع جديد في أوروبا بقدرة إنتاجية تبلغ 50 غيغاواط ساعة سنويًا، ومن المقرر أن يبدأ الإنتاج في المصنع الذي سيشغل 3 آلاف شخص في العام 2026، وسيتم تشغيله باستخدام الطاقة المتجددة والنظيفة بنسبة 100%!

ما التحديات الماثلة أمام شراء سيارة كهربائية وكيف يمكن للعملاء التغلب عليها؟
يتخوف العملاء دائماً من تغيير الأشياء التي اعتادوا عليها لسنوات، لذا لن تكون عملية الانتقال إلى السيارات الكهربائية سهلة بالنسبة لهم، لكن من المفاهيم الخاطئة والشائعة هي مقولة أن القوة والأداء يتعرضان للخطر عندما يفكر العملاء في التحول إلى السيارات الكهربائية. وعلى سبيل المثال، تتضمن سيارة سي 40 ريتشارج الكهربائية التي أطلقتها شركة فولفو للسيارات في الإمارات مؤخراً محركين كهربائيين يستمدان طاقتيهما من بطارية ليثيوم أيون بقدرة 78 كيلوواط في الساعة، يمكن شحن حتى 80% منها في غضون 40 دقيقة. وتستطيع السيارة أن تقطع مسافة 420 كم قبل الحاجة إلى إعادة شحنها، ومن المتوقع أن ترتفع هذه المسافة عند تحديث البرامج.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من سيارات من العالم اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
سيارات من العالم
اغلاق