اغلاق

كورسيكا.. متعة الاسترخاء على شواطئ

كورسيكا هي جزء من فرنسا منذ عام 1769، لكن للجزيرة المذكورة في البحر الأبيض المتوسّط ثقافة خاصّة، الأمر الذي يجعل من الإجازة فيها مجزية،



الصورة للتوضيح فقط - تصوير Naeblys - istock


سواء على الشاطئ أو في إحدى القرى الجميلة المتمركزة على قمّة التل...
تُعرف كورسيكا بجاذبيّتها الطبيعيّة وتقاليدها، وتبدو كأنّها "جوهرة مخفيّة"، وتستقبل السائحين الطامحين في قضاء الإجازة على البحر من مايو حتّى سبتمبر (ضمناً). لهواة المشي، فإن الوجهة مفضّلة في مايو ويونيو أو في سبتمبر حين تنخفض حرارة الجوّ، وتبدو الجزيرة أقلّ ازدحاماً.
تشتمل عناوين كورسيكا السياحيّة، على:

العاصمة "أجاكسيو"
تتمتّع "أجاكسيو" عاصمة كورسيكا وأكبر مدنها ببنية سياحيّة متطوّرة، فهي تسمح باستكشاف خليج "فالينكو" الواقع جنوب كورسيكا، حيث تنتشر العديد من الشواطئ في هذه المنطقة داخل الخلجان الصغيرة المخفية، بالإضافة إلى ضمّ المطاعم الرائعة ومجموعة جيّدة من أماكن الإقامة والمطار. وهي تشتهر بكونها مسقط رأس نابليون بونابرت، ونقطة انطلاق إلى العديد من مناطق الإجازة القريبة.

أجواء العالم القديم في "بونيفاسيو"
"بونيفاسيو" مدينة محصّنة تطفو على جرف من الحجر الجيري شديد الانحدار، وتطلّ على البحر، وتسمح للزائرين باكتشاف العالم القديم من خلال الأزقّة الضيّقة والممرّات من العصور الوسطى. صرح "سانت ماري ماجور" العائد إلى القرن الثاني عشر والثالث عشر من المحطّات السياحيّة، خصوصاً أن الصرح روماني، ويتضمّن عناصر قوطية مبكّرة. أضف إلى الصرح، تتعدّد الشواطئ القريبة من المدينة، التي يسهل الاتجاه انطلاقاً منها إلى ميناء "سانتا تيريزا دي غالورا" في "سردينيا"، بوساطة العبّارة، في رحلة تمتدّ لساعة.

مرسى "كالفي"
تبدو مدينة "كالفي" خير ممثّل للوجهة المتوسّطية، فهي تتضمّن جبالاً مسنّنة في الخلفيّة، كما تحضن مرسى جذّاباً وأمتاراً طويلة من الشواطئ الجميلة على طول خليج "كالفي". أضف إلى المتعة بحمّامات الشمس والسباحة وقضاء الوقت في المقاهي، فإن المدينة تشتهر بقلعتها القديمة التي تطلّ على البحر، وتحيط بها التحصينات المهيبة، كما بتنظيم "مهرجان الجاز" الصيفي الذي يستقطب أفضل المواهب الموسيقيّة.

"كاب كورس" أجمل مناطق الجزيرة
في أقصى الطرف الشمالي من "كورسيكا"، شبه جزيرة "كاب كورس" التي تعدّ من أجمل مناطق الجزيرة، وتتألّف من مجموعة من التلال والوديان الخصبة حيث تنمو الكروم والأشجار المثمرة والزيتون. هناك، تطفو قرى لا تزال على هيئتها منذ العصور الوسطى، مثل: "بينو" التي تتربّع على قمّة تل مشجر و"نونزا" المتشبّثة بجرف. The Plage de Farinole هو شاطئ رملي رائع، فيما البحر مفضّل لراكبي الأمواج، مع الإشارة إلى أن ألواح التزلّج على الماء متوافرة للإيجار في المكان، كما تقديم دورات تعليميّة للراغبين.

"سارتين" مدينة الفن والتاريخ
تُلقّب "سارتين" المدينة المميّزة بـ"مدينة الفنّ والتاريخ" بسبب تراثها الاستثنائي، الذي يعبّر عنه "متحف ما قبل التاريخ" الكورسيكي. يضمّ المتحف أدوات وسيراميك من العصرين البرونزي والحديدي، بالإضافة إلى الاكتشافات الأثريّة الرومانيّة القديمة والأعمال الفنّية والأشياء اليوميّة في العصور الوسطى. "سارتين" العائدة إلى القرون الوسطى، والمتربّعة على قمّة تلّ "صديقة للمشاة"، خصوصاً أنّها تضمّ أروقة وممرّات مقبّبة وسلالم...

"بيلغودير" المحصنة
سيستمتع زائرو "بلغودير" والعائدة إلى القرون الوسطى، بالجولة في القلعة العائد تاريخها إلى القرن الثالث عشر، كما في شوارع القرية المتعرّجة، والاسترخاء في "ترّاس" أي مقهى في الهواء الطلق واكتشاف المعالم التاريخيّة للقرية، بما في ذلك الصروح الدينيّة الصغيرة وصخرة التلّ.

نشاطات ممتعة في كورسيكا
1 المشي: تتعدّد مسارات المشي في أنحاء الجزيرة، سواء على طول السواحل المذهلة أو في المناطق الداخليّة، وتتناسب مع قدرات السائحين البدنيّة المتفاوتة، مع الإشارة إلى أن كنوز الجزيرة "مختبئة" وتتطلب السير على الأقدام باتجاهها أو ركوب الدرّاجة أو حتّى الخيل.
2 الغوص: مياه الجزيرة شفّافة ومثاليّة لاستكشاف الأعماق، ومخلوقاتها من نبات وحيوان. تشتمل عناوين الغوص في كورسيكا، على: "لوتو" في الشمال و"روكابينا" و"روندينارا" و"بالومباجيا" في الجنوب و"مارينيلا" في الغرب بالقرب من العاصمة "أجاكسيو".
3 تناول المأكولات التقليديّة: يشتهر المطبخ الكورسيكي التقليدي بأطباق اللحوم الدسمة والأسماك اللذيذة، مع الإشارة إلى أن سكّان كورسيكا يأكلون اللحوم أكثر من الأسماك، بسبب المناطق الساحليّة التي كانت في وقت مضى مهدّدة من الغزاة.
4 رحلة بالقارب: تسمح الرحلة بالقارب مشاهدة المزيد من مناطق الجزيرة، مع الإشارة إلى أن الرحلات السياحيّة تنطلق من العديد من الموانئ، في أنحاء الجزيرة. إحدى الوجهات المفضّلة للزيارة، في هذا الإطار، هي محميّة "سكاندولا" الطبيعيّة المذهلة، المدوّنة على لائحة مواقع اليونسكو للتراث العالمي، وقرية "جيرولاتا" التي لا يمكن بلوغها سوى عن طريق البحر أو ممرّ مشاة ضيّق أسفل جانب التلّ. رحلة القارب إلى "سكاندولا" متوافرة انطلاقاً من "أجاكسيو" و"كالفي" و"بورتو".

شواطئ كورسيكا الشهيرة
تشتمل شواطئ كورسيكا الشهيرة، على: "كالفي"، والأخير عبارة عن خليج واسع ممتدّ على ستّة كيلومترات من الرمال بيضاء اللون وبحر ذي مياه نقيّة للغاية. يوفّر شاطئ "كالفي" إطلالات رائعة على المدينة. "أرينيلا" في غربي مدينة "لوميو" الخلّابة مكان هادئ تدعمه التلال خضراء اللون من الخلف. يتمتّع الشاطئ المذكور بمياه فيروزيّة صافية، ويوفّر ظروف غطس مثاليّة.
"لوتو" و"ساليسيا" شاطئان معزولان يسمحان بالمتعة بالمياه الفيروزيّة الصافية، كما بالاسترخاء على الرمال البيضاء اللؤلؤية.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من صور ومناظر اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
صور ومناظر
اغلاق