اغلاق

قصة الحليب والدلو

كانت هناك ذات مرة خادمة حليب تدعى باتي، حلبت بقرتها وحملت دلو الحليب الذي أحضرته على عصا وانطلقت لبيع الحليب في السوق، بينما كانت تسير إلى السوق،



صورة للتوضيح فقط  - تصوير: Tetiana Soares - istock

بدأت في أحلام اليقظة حول ما ستفعله من الأموال التي تحصل عليها من أجل الحليب، فكرت في شراء دجاجة وبيع بيضها وخططت أن تصبح ثرية.
حلمت بشراء كعكة وسلة فراولة وثوب فاخر وحتى منزل جديد بالمال الذي ستجنيه من بيع البيض والحليب، في حماستها نسيت الدلاء التي كانت تحملها وبدأت في القفز، فجأة أدركت أن اللبن كان ينسكب، وعندما تفحصت دلاءها ، كانت فارغة.

المغزى من القصة
من المهم التركيز على تحقيق النجاح وليس استبقاءه.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من روايات وقصص اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
روايات وقصص
اغلاق